Close Menu

داء السكري

ما مرض السكري؟

سكري البول (والذي يشار إليه بداء السكري بشكل شائع) هو مرض يمنع الجسم من الاستخلاص الأمثل للطاقة من الطعام. بشكل طبيعي، يقوم جسمك بتكسير السكريات والكربوهيدرات التي تتناولها إلى جلوكوز (سكر) حتى تتمكن من امتصاصها في الدم على صورة طاقة لخلايا الجسم. و كذلك تحتاج خلايا إلى وجود الأنسولين، الهرمون الذي يفرزه البنكرياس، في الدم حتى يتمكن من استخدام الجلوكوز في صورة طاقة. وعندما تصاب بداء السكري، فإما أن يعجز جسمك عن استخدام الأنسولين الذي يتم إفرازه أو لا يفرز قدرًا كافيًا منه أو مزيج من الاثنين.

أنواع داء السكري

يوجد نوعان أساسيان من داء السكري وهما: النوع الأول والنوع الثاني. ويعد النوع الثاني هو الأكثر انتشارًا.

داء السكري النوع الأول

يتم تشخيص مرض السكري نوع 1 شيوعا في الأشخاص الذين أعمارهم تقل عن 20 ، يمكن تشخيصه بالأفراد من جميع الأعمار. تحدث مرض السكري نوع 1 عندما تلف الخلايا المنتجة للانسولين في البنكرياس. وعند الإصابة بداء السكري النوع الأول، يُفرز البنكرياس كميات ضئيلة من الأنسولين أو يعجز عن إفرازه على الإطلاق، مما يؤدي بدوره إلى منع السكر من الوصول إلى خلايا الجسم لاستخدامه في صورة طاقة. ويؤدي ذلك إلى ارتفاع مستويات سكر الدم، فيؤدي بدوره إلى ارتفاع مستويات الجلوكوز (فيما يعرف بفرط سكر الدم). ويحتاج الأشخاص المصابون بداء السكري النوع الأول إلى استخدام حقن الأنسولين للتحكم في مستويات سكر الدم لديهم.

داء السكري النوع الثاني

تم العثور على مرض السكري من النوع 2 شيوعا في الناس يعانون من زيادة الوزن فوق سن 45. مرضى السكري من النوع 2 تنتج الأنسولين، وإنما هو إما غير كافية أو أنها لا تعمل حسب الحاجة للمساعدة في كسر الجلوكوز لاستخدامها كمصدر من مصادر الطاقة. هذا يسبب الارتفاع مستويات السكر في الدم

داء سكري الحمل

يصيب سكري الحمل النساء الحوامل اللاتي لم يصبن بالسكري من قبل، ولكن ترتفع مستويات جلوكوز الدم لديهن أثناء الحمل. وهي حالة مؤقتة وتشيع في الفترة الأخيرة من الحمل. ولا تستطيع السيدات المصابات بداء سكري الحمل استخدام جميع الأنسولين اللاتي تحتاجنه أثناء الحمل. ويعني ذلك أنه لا يستطيع الجلوكوز الخروج من الدم ليتحول إلى طاقة مما يؤدي إلى فرط سكر الدم. ليست جميع الأدوية مسموحة في الحمل، لذا نلجأ إلى معالجة ومتابعة السيدات المصابات بسكر الحمل بحذر ، وذلك بالاشتراك مع طبيبة أمراض النساء المختصة بهن. ويتم متابعة أولئك السيدات من وقت التشخيص وحتى الولادة لضمان سلامتهن وسلامة أطفالهن.

ما عوامل العرضة للإصابة بداء السكري؟

تتضمن عوامل العرضة ما يلي:

  • السمنة
  • العمر (تجاوز سن 45)
  • احد من افراد الاسرة يعانون من مرض السكري
  • ضغط الدم المرتفع
  • انخفاض مستويات الكوليسترول المرتفع الكثافة (HDL) (أو "المفيد") وارتفاع مستويات الدهون الثلاثية
  • السكر أثناء الحمل
  • بعض الخلفيات العرقية

المرض، والعدوى، والجراحة، والضغط يمكن أيضا أن يزيد مستوى السكر في الدم ، وفي بعض الأحيان تصاب بداء السكري حتى مع تمتعك بوزن صحي وعدم إصابة أي من أفراد أسرتك به.

كيف يؤثر داء السكري على جسمي؟

مع مرور الوقت، يمكن أن ارتفاع مستويات السكر في الدم (وتسمى أيضا ارتفاع السكر في الدم) يؤدي إلى أمراض الكلى وأمراض القلب والعمى. السكر الزائد في الدم يمكن ان يسبب تلفا في الأوعية الدموية الصغيرة في العينين والكليتين، ويمكن أن تتصلب أو تضييق الشرايين

لماذا يعتبر داء السكري مرضًا خطيرًا؟

بعض الناس يصبحون مرضى جدا مع مرض السكري. قد يكون لديهم مشاكل مثل الجفاف أو العدوى. وإذا لم تتم معالجة لعدة أشهر أو سنوات، يمكن أن الأوعية الدموية والأعصاب في الجسم أيضا أن تصبح التالفة. وهذا يمكن أن يؤدي إلى مشاكل مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية والفشل الكلوي وتلف العين، ومشكلات مع الدورة الدموية والشعور في القدمين. فمن المهم للحفاظ على ضغط الدم والسكر في الدم ومستويات الكوليسترول في الدم أقرب إلى وضعها الطبيعي ممكن للمساعدة في منع المضاعفات.

ما أعراض الإصابة بداء السكري؟

  • العطش الشديد
  • كثرة التبول
  • تشوش الرؤية
  • الجوع الشديد
  • زيادة الشعور بالتعب
  • خسارة الوزن بشكل غير طبيعي

ماذا عليّ أن أفعل إذا كانت لدي علامات الإصابة بداء السكري؟

راجع طبيبك. سيقوم الطبيب بإجراء اختبارات لتحديد ما إذا كان أو لم يكن لديك مرض السكري. فإذا كان مستوى السكر في الدم مرتفع، ولكنه لم يصل للمستوى الكافي لتشخيصك مريضًا بداء السكري، فأنت بمرحلة يطلق عليها مرحلة ما قبل السكري. طبيبك سوف تقدم توصيات التي تساعد في خفض مستوى سكر الدم بحيث تتمكن من تأخير الإصابة بداء السكري النوع الثاني

Back to Top