Close Menu

النظام الغذائي للمصابين بمرض الكلى المزمن الذين لا يخضعون لغسيل الكلى

ما النظام الغذائي للمصابين بمرض الكلى المزمن الذين لا يخضعون لغسيل الكلى؟

النظام الغذائي للمصابين بمرض الكلى المزمن الذين لا يخضعون لغسيل الكلى هو نظام غذائي للأشخاص بالمرحلة المبكرة من مرض الكلى المزمن (CKD). ويوجد 5 مراحل من مرض الكلى المزمن - المراحل من 1 إلى 4 قبل أن يحتاج المريض إلى غسيل الكلى، والمرحلة 5 عندما يحتاج المريض إلى غسيل الكلى أو زرع الكلى. وبمرور الوقت، يدمر مرض الكلى المزمن من قدرة الكلى على التخلص من الفضلات والسوائل الزائدة عن حاجة الجسم. ويصمم النظام الغذائي للمصابين بمرض الكلى المزمن الذين لا يخضعون لغسيل الكلى لمساعدتهم على الحفاظ على الكلى بأكبر قدر ممكن بحيث تستمر في أداء وظائفها لأطول فترة ممكنة. ويساعد هذا النظام الغذائي على تقليل تراكم السوائل الزائدة والفضلات.

ما الذي يمكنني تناوله؟

في النظام الغذائي للمصابين بمرض الكلى المزمن الذين لا يخضعون لغسيل الكلى، سيساعدك اختصاصي التغذية على التأكد من الخطة الغذائية التي تلائم حجمك وأعراضك ومراحل مرض الكلى المزمن والعمر ومستوى النشاط والحالات الصحية الأخرى. وستضم هذه الخطة مقدارًا موصوفًا من البروتين والكربوهيدرات والدهون عالية الجودة.

ما الذي لا يمكنني تناوله؟

سيعدل اختصاصي التغذية مقدار الكربوهيدرات والبروتين والدهون اليت يمكنك تناولها في اليوم. وفي النظام الغذائي للمصابين بمرض الكلى المزمن الذين لا يخضعون لغسيل الكلى، ويوصى بتناول مقدار أقل من البروتين حيث إن الكلى غير السليمة تفقد القدرة على التخلص من البروتين الذي يبدأ في التراكم في الدم. ويشجع تناول الكربوهيدرات المغذية مثل الكربوهيدرات الموجودة في الحبوب والفاكهة والخضروات. ويمكن إضافة الدهون الصحية مثل زيت الزيتون لإضافة السعرات الحرارية.

في المرحلة 3 و4 من مرض الكلى المزمن، قد يتم الحد من مقدار البروتين الذي تتناوله. ويعتمد المقدار على حجم جسمك ومستوى وظائف الكلى لديك. وبالرغم من أنه قد يطلب منك تناول المزيد من الكربوهيدرات والدهون لتستوفي احتياجك اليومي من السعرات الحرارية، إلا أنه ينبغى الحد من الكربوهيدرات ذات القيمة الغذائية المنخفضة (مثل الحلوى والمياه الغازية والدهن الحيواني والأطعمة الجاهزة). إذا كنت تعاني من حالة صحية أخرى مثل داء السكري أو ارتفاع نسبة الكوليسترول أو ارتفاع ضغط الدم، فقد تنصح بتناول مقدار أقل من السكر والدهون المشبعة والملح.

لماذا يتعين علي تناول الطعام بهذه الطريقة؟

يعتبر الهدف من النظام الغذائي للمصابين بمرض الكلى المزمن الذين لا يخضعون لغسيل الكلى هو الحفاظ على وظائف الكلى السليمة لتأخير التطور إلى مراحل متأخرة من مرض الكلى المزمن، وبخاصة المرحلة 5.

كيف سيساعدني هذا النظام الغذائي؟

سيسمح تقليل مقدار البروتين الذي تتناوله للعمل مع وجود مقدار أقل من تراكم الفضلات في الجسم. وعندما تتناول البروتين، ينتج جسمك فضلات البروتين والتي يتم التخلص منها في البول. وتعاني الكلى المريضة كثيرًا حتى تتمكن من التخلص من فضلات البروتين. ويعني تقليل مقدار البروتين أن يقل مقدار معالجة الكلى لفضلات البروتين ويمكنها العمل دون إجهاد إضافي.

ويمكن لضغط الدم المرتفع أن يؤدي إلى سوء حالة الكلى وإبطال فوائد النظام الغذائي منخفض البروتين. ويمكن لاختتيار الأطعمة التي يقل محتواها من الصوديوم في المساعدة في التحكم في هذه الحالة والحفاظ على صحة الكلى. وسيساعدك كذلك تناول الأدوية التي يصفها لك الطبيب لعلاج ضغط الدم.

إذا كنت مصابًا بداء السكري، يعتبر التحكم في الجلوكوز هامًا لمساعدتك في الحفاظ على وظائف الكلى. وقد أوضحت الدراسات أن الحفاظ على مستوى جلوكوز الدم بالمستويات الطبيعية يساعد على تأخير تطور مرض الكلى وإبطاء معدل تقدمه.

ماذا عن مقدار السوائل؟

في المراحل المبكرة من مرض الكلى المزمن، يمكن تناول المقدار الطبيعي من السوائل. فإذا لاحظت حدوث تورم، فقد يكون ذلك علامة على احتباس السوائل بسبب تناول الأطعمة الغنية بالصوديوم أو بسبب انخفاض مستوى وظائف الكلى. وسيعمل طبيبك واختصاصي تغذية الكلى على تعديل نظامك الغذائي والأدوية بحسب الحاجة.

كم من الوقت أحتاج إلى اتباع النظام الغذائي للمصابين بمرض الكلى المزمن الذين لا يخضعون لغسيل الكلى؟

سيقدم لك طبيبك واختصاصي التغذية نصائح حول طول الفترة الني ستتبع فيها النظام الغذائي.

كيف سأعرف إن كان النظام الغذائي للمصابين بمرض الكلى المزمن الذين لا يخضعون لغسيل الكلى لم يعد يفلح معي؟

إذا كنت في المرحلة الأولى من مرض الكلى، قد لا تلاحظ أي تغييرات على شعورك نحو النظام الغذائي. ويعزي ذلك إلى أن المرحلة المبكرة لا تظهر معها أعراض بدنية واضحة. وربما لم تكن تشعر بالمرض حين شُخصت في المرة الأولى. وإذا كنت تعاني من أعراض كالتورم، فستلاحظ أن النظام الغذائي قد بدأ في تحسين الأعراض وسيكون أفضل مؤشر على نجاح النظام الغذائي هو نتائج اختبارتك المعملية.

إذا اتبعت النظام الغذائي للمصابين بمرض الكلى المزمن الذين لا يخضعون لغسيل الكلى فهل ستستمر كليتاي في العمل؟

يستطيع النظام الغذائي للمصابين بمرض الكلى المزمن الذين لا يخضعون لغسيل الكلى أن يبطأ من تطور مرض الكلى. وعلى الرغم من ذلك، لا يعتبر النظام الغذائي علاجًا لمرض الكلى ولا يمكنه إصلاح الضرر الذي لحق بالكلى. وقد تأتي عليك مرحلة في المرض تتوقف فيها كليتاك عن العمل. وباتباع النظام الغذائي للمصابين بمرض الكلى المزمن الذين لا يخضعون لغسيل الكلى ونصيحة طبيبك فقد يساعد ذلك على تأخير الوصول إلى هذه المرحلة. أما مع عدم اتباع النظام الغذائي للمصابين بمرض الكلى المزمن الذين لا يخضعون لغسيل الكلى، فقد تتوقف الكلى عن أداء وظائفها في وقت أسرع والتطور إلى المراحل المتأخرة من مرض الكلى.

الموضوعات ذات الصلة على DaVita.com/SA

Back to Top