Close Menu

أفضل 15 طعامًا صديقًا للكلى

تساعدك الأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة في معادلة الشقائق الحرة وحماية الجسم من التأكسد، وهي حالة طبية حيث يتفاعل الأكسجين في جسمك مع الدهون الموجودة في الدم وفي الخلايا. ويعتبر التأكسد جزءًا من العملية الطبيعية التي ينتج بها الجسم الطاقة والعديد من التفاعلات الكيميائية ولكن يخلق التأكسد الزائد للدهون والكوليسترول جزيئات تعرف باسم الشقوق الحرة يمكنها إتلاف البروتينات والأغشية الخلوية والجينات. وترتبط العديد من الأمراض مثل أمراض القلب والسرطان والزهايمر ومرض باركنسون (الشلل الرعاش) والأمراض المزمنة والتنكسية الأخرى بالضرر التأكسدي.

ويتضمن النظام الغذائي للكلى العديد من الأطعمة التي تحمي من التأكسد ويقدم خيارات مثالية لمرضى غسيل الكلى أو المصابين بمرض الكلى المزمن (CKD). ويعتبر تناول الأطعمة الصحية والعمل مع اخصائي التغذية الخاص بمرضى الكلى واتباع نظام غذائي مناسب للكلى يتكون من أطعمة مفيدة للكلى أمرًا هامًا للغاية للأشخاص المصابين بأمراض الكلى حيث انهم يعانون من الالتهاب بنسبة أكبر بالإضافة إلى أنهم أكثر عرضة لأمراض القلب والأوعية الدموية.

فإذا كنت مصابًا بأمراض الكلى، فإليك 15 طعامًا رائعًا مفيداً للكلى تتميز بكونها قليلة البوتاسيوم والفوسفور والبروتين والصوديوم وغنية بمضادات الأكسدة المفيدة للصحة.

1. الفلفل الحلو الأحمر

كمية 45 جم من شرائح الفلفل الحلو الأحمر = 1 ملجم صوديوم، 88 ملجم بوتاسيوم، 10 ملجم فوسفور

يتميز الفلفل الحلو الأحمر بانخفاض محتواه من البوتاسيوم وقوه نكهتها بالإضافة إلى أنها مصدر جيد لفيتامينات ج وأ وب6 وحمض الفوليك والألياف. كما أنها تحتوى على الليكوبين؛ أحد مضادات الأكسدة التي تقي من بعض أنواع السرطان.

تناول الفلفل الحلو الأحمر نيئًا مع تغميسة على هيئة وجبة خفيفة أو مقبلات أو قطعه وأضفه إلى سلطة التونة أو الدجاج. ويمكن تشويح الفلفل واستخدامه كإضافة على الشطائر أو السلطة الخضراء أو تقطيعه لاستخدامه في بيض الأومليت أو إضافته إلى الكباب على الشواية أو حشيه باللحم المفروم وطهيه كطبق رئيسي. جرب تناول الفلفل بطبق البيض المخلوط (بهيج اللون) وشرائح القد المشوية مع الفلفل الحلو في رقائق الالمنيوم..

2. الكرنب الملفوف

كمية 35 جم من قطع الكرنب الملفوف الأخضر = 6 ملجم صوديوم، 60 ملجم بوتاسيوم، 9 ملجم فوسفور

يعتبر الكرنب الملفوف غنيًا بالمواد الكيميائية النباتية، وهي مركبات كيمائية توجد في الفاكهة والخضروات التي تعمل على تفكيك الشقائق الحرة قبل أن تسبب في أي أضرار. وتشتهر العديد من المواد الكيميائية النباتية بالوقاية من السرطان ومكافحته وكذلك دعم صحة القلب والأوعية الدموية.

ويتميز الكرنب الملفوف بانخفاض محتواه من البوتاسيوم وغناه بالألياف وفيتامينات ك وج، كما يعتبر مصدرًا جيدًا لفيتامين ب6 وحمض الفوليك.

يمكنك الاستمتاع بالكرنب الملفوف النيئ في سلطة الكول سلو والسلطات الأخرى. ويمكن طهيه بالبخار أو في الميكروويف أو سلقه وإضافة الزبدة أو الجبن الكريمي إليه بالإضافة إلى الفلفل أو بذور الكراوية وتقديمه كطبق جانبي. جرب حشو الكرنب الملفوف باللحم المفروم وطهيه لتحصل على وجبة شهية غنية بالمواد الغذائية. وتحتوي وصفة أقراص الخضروات على الكرنب الملفوف والخضروات الأخرى التي تكون وجبة صحية.

3. القرنبيط

كمية 60 جم من القنبيط المسلوق = 9 ملجم صوديوم، 88 ملجم بوتاسيوم، 20 ملجم فوسفور

يعتبر القرنبيط غنيًا بفيتامين ج، كما أنه مصدراً جيداً لملح حمض الفوليك والألياف. وهو مليء بالمركبات التي تساعد الكبد على التخلص من المواد السامة التي قد تضر الأغشية الخلوية والحامض النووي (DNA).

يمكن تقديم القرنبيط نيئًا في طبق كبير أو إضافته إلى السلطة أو طهيه بالبخار أو سلقه وتتبيله بالبهارات مثل الكركم ومسحوق الكاري والفلفل وتوابل الأعشاب. ويمكنك كذلك صنع الصلصة البيضاء بدون إضافة لبن وصبه على القرنبيط وطهيه حتى يلين. ويمكن طهيه مع المعكرونة أو هرسه واستخدامه كبديل للبطاطس المهروسة في الأنظمة الغذائية لغسيل الكلى. ويعتبر القنبيط مختلفة ولكنها شهية، لطبق لطالما صنع من البطاطس.

4. الثوم

فص ثوم (33 جم) = 1 ملجم صوديوم، 12 ملجم بوتاسيوم، 4 ملجم فوسفور

يساعد الثوم في منع تكون اللويحة السنية على أسنانك ويقلل من مستوى الكوليسترول ويقلل الالتهاب.

ويمكن شراؤه طازجًا أو معلبًا أو مفرومًا أو مسحوقًا وإضافته إلى أطباق اللحم أو الخضروات أو المعكرونة. ويمكنك أيضًا شي رأس الثوم ومسحه على الخبز. ويقدم الثوم نكهة شهية ويعتبر مسحوق الثوم بديلاً رائعًأ لأملاح الثوم في النظام الغذائي لغسيل الكلى. وتعتبر صلصلة السوفريتو إضافة شهية للعديد من الأطباق، كما أن طاجن الباذنجان طيب المذاق وجبة مشبعة.

5. البصل

كمية 60 جم من شرائح البصل = 3 ملجم صوديوم، 88 ملجم بوتاسيوم، 17 ملجم فوسفور

يعتبر البصل نكهة أساسية في العديد من الأطباق المطهية ويحتوي على مركب الكبريت الذي يمنحه رائحة لاذعه. ويعتبر البصل غنيًا بالفلافنويدات وبخاصة الكويرسيتين الذي يعتبر من أقوى مضادات الأكسدة التي تعمل على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب ويقي من العديد من أنواع السرطان. ويتميز البصل بانخفاض محتواه من البوتاسيوم، كما أنه مصدر جيد للكروم، الذي يعد من الأملاح المعدنية المفيدة لأيض البروتينات والدهون والكربوهيدرات.

جرب استخدام تشكيلة مختلفة من أنواع البصل مثل الأبيض والأصفر والأحمر والأخضر. تناول البصل نيئًا على البرجر أو الشطائر أو السلطة أو قم بكرملته أو قليه كحلقات. ويمكنك الاستمتاع بتناول البصل في طبق أرز البيلاو بالليمون وطبق دجاج الكاري الهندي..

6. التفاح

تفاحة متوسطة بقشرها (160 جم) = 0 ملجم صوديوم، 145 ملجم بوتاسيوم، 18 ملجم فوسفور

يعرف التفاح بمساهمته في تقليل الكوليسترول والوقاية من الإمساك والوقاية من أمراض القلب وتقليل مخاطر الإصابة بالسرطان. ويتميز بمحتواه الغني بالألياف والمركبات المضادة للالتهاب، فتفاحة في اليوم تغنيك عن زيارة الطبيب بالفعل.

ويمكن تناول التفاح بطرق لا تحصى، فيمكن تناوله نيئًا أو تناول التفاح المطهي أو يخني التفاح أو اصنع صلصة التفاح أو شربه على هيئة عصير تفاح أو شراب التفاح. استمتع بتناول التفاح في مافن التفاح (An Apple a Day) وفي سلطة الدجاج طيبة المذاق للسنويشات..

7. التوت البرّيّ

كمية 120 مل من كوكتيل عصير التوت البرّيّ = 3 ملجم صوديوم، 22 ملجم بوتاسيوم، 3 ملجم فوسفور كمية 60 جم من التوت البرّيّ المجفف = 2 ملجم صوديوم، 24 ملجم بوتاسيوم، 5 ملجم فوسفور

التوت البري يساهم في الحماية من إصابات المثانة بمنع البكتيريا من الالتصاق بجدار المثانة. ويحمي التوت البرّيّ المعدة من البكتريا المسببة للقرحة ويحمي بطانة الجهاز الهضمي (GI). كما ثبت أن التوت البرّيّ اللاذع يحمي من الإصابة بالسرطان وأمراض القلب.

يعتبر عصير التوت البرّيّ وصلصة التوت البري من أكثر منتجات التوت شعبية. ويمكنك أيضًا إضافة التوت البرّيّ المجفف إلى السلطة أو تناوله كوجبة خفيفة. جرب تناول شوفان بالتفاح مضاف له بيض أو سلطة التفاح مع التوت البرّيّ لإدخال التوت البري في وجبتك.

8. العنب البرّيّ

كمية 75 جم من العنب البرّيّ الطازج = 1 ملجم صوديوم، 57 ملجم بوتاسيوم، 9 ملجم فوسفور

يعتبر العنب البرّيّ غنيًا بالمغذيات النباتية المضادة للأكسدة المعروفة باسم الأنتوسيانيدين، وهي ما يمنحها اللون الأزرق كما أنه يتمتع بمركبات طبيعية تقلل الالتهاب. إضافة لذلك فهو مصدر جيد لفيتامين ج والمنغنيز، وهو مركب يحافظ على صحة عظامك والألياف. كما يساعد أيضًا في حماية الدماغ من آثار الشيخوخة.

اشتر العنب البرّيّ طازجًا أو مجمدًا أو مجففًا أو جرب تناوله مع حبوب الإفطار أو بعصير الفاكهة المثلج. يمكنك تناول عصير العنب البرّيّ. استمتع بالمذاق الحلو مع خبز التوت والليمون الشهي الخفيف..

9. توت العليق

كمية 60 جم من توت العليق الطازج = 0 ملجم صوديوم، 93 ملجم بوتاسيوم، 18 ملجم فوسفور

يحتوي توت العليق على إحدى المغذيات النباتية التي تدعى حمض الايلاجيك والتي تساعد في التخلص من الشقوق الحرة في الجسم لمنع الإضرار بالخلايا. ويحتوي كذلك على إحدى الفلافنويدات التي تدعى الأنتوسيانات وهي مواد مضادة للأكسدة تمنح التوت لونه الأحمر. ويعتبر التوت مصدرًا مثاليًا للمنغنيز وفيتامين ج والألياف وملح حمض الفوليك وفيتامين ب، كما أنه له خصائص تثبط من نمو الخلايا السرطانية وتكون الأورام الخبيثة.

أضف توت العليق إلى الحبوب أو قم بهرسها وتحليتها لتصنع صلصة للحلوى إو إضافتها إلى خلطة تتبيل.

10. الفراولة

كمية 60 جم من الفراولة الطازجة (5 حبات متوسطة) = 1 ملجم صوديوم، 92 ملجم بوتاسيوم، 13 ملجم فوسفور

تتميز الفراولة بغناها بنوعين من الفينولات: الأنتوسيانات والإيلاغيتانينات. تمنح الأنتوسيانات الفراولة لونها الأحمر كما أنها من مضادات الأكسدة القوية التي تساعد على حماية الهياكل الخلوية في الجسم وتمنع ضرر التأكسد. وتعتبر الفراولة مصدرًا مثاليًا لفيتامين ج والمنغنيز ومصدرًا رائعًا للألياف. وتشتهر بمساهمتها في حماية القلب بالإضافة إلى مكوناتها المضادة للالتهاب والسرطان.

تناول الفراولة مع حبوب الإفطار وعصير الفاكهة المثلج أو السلطة أو قم بتقطيعها إلى شرائح وقم بتقديمها مع طبقة من الكريمة المخفوقة. كما يمكن صنع مهلبية الفراولة أو الشربات المثلج أو غلي الفراولة وتحليتها لتقدم كحلوى.

11. الكرز

كمية 75 جم من الكرز الحلو الطازج = 0 ملجم صوديوم، 160 ملجم بوتاسيوم، 15 ملجم فوسفور

قد ثبت أن الكرز يقلل من الالتهاب عند تناوله يوميًا. كما أنه غني بمضادات الأكسدة التي تحمي القلب.

تناول الكرز الطازج كوجبة خفيفة أو اصنع صلصة الكرز لتقدمها مع لحم الضأن. كما أن عصير الكرز طريقة شهية أخرى لتناول هذه الفاكهة اللذيذة.

12. العنب الأحمر

كمية 45 جم من العنب الأحمر = 1 ملجم صوديوم، 88 ملجم بوتاسيوم، 4 ملجم فوسفور

يحتوي العنب الأحمر على الفلافنويدات التي تمحنها هذا اللون المائل إلى الحمرة. تساعد الفلافنويدات في الحماية من أمراض القلب بمنع التأكسد وتقليل تكون جلطات القلب. وقد يحفز الريزفيراترول الموجود في العنب إنتاج أكسيد النيتريك، والذي يساعد في استرخاء خلايا العضلات في أوعية الدم لزيادة تدفق الدم. كما توفر هذه الفلافنويدات الحماية من السرطان ومنع الالتهاب.

قم بتجميد العنب لتتناوله كوجبة خفيفة أو لإرواء عطشك إذا طلب منك الحد من تناول السوائل للنظام الغذائي لغسيل الكلى. ويعتبر العنب خيارًا شهيًا لسلطة الفاكهة أو سلطة الدجاج. يمكنك أيضًا تناول عصير العنب. ويعتبر العنب إضافة شهية لسلطة فواكه مع الدجاج وسلطة الدجاج المقرمش عالية بروتين.

13. بياض البيض

بياض بيضتين (65 جم) = 7 جم بروتين، 110 ملجم صوديوم، 108 ملجم بوتاسيوم، 10 ملجم فوسفور

يقدم بياض البيض أعلى جودة من البروتين الذي يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الضرورية، كما يحتوي على نسبة أقل من الفوسفور من مصادر البروتين الأخرى مثل صفار البيض أو اللحوم.

يتوفر بياض البيض طازجًا أو مبسترًا أو مسحوقًا. قم بطهي بيض أوميليت أو شطيرة من بياض البيض، أو أضف بياض البيض المبستر إلى عصائر الفاكهة المثلجة أو مشروب المخفوق أو اصنع أنصاف البيض المسلوق المحشو كوجبة خفيفة أو أضف البياض المسلوق إلى سلطة التونة أو السلطة الخضراء لإضافة بعض البروتين. ويوجد بيض الابيض في الحلوى البرتغالية وكوكيز المارينج..

14. الأسماك

85 جم من السالمون البري = 50 ملجم صوديوم، 368 ملجم بوتاسيوم، 274 ملجم فوسفور

توفر الأسماك بروتينًا عالي الجودة ويحتوي على دهون مضادة للالتهاب تدعى الأوميغا-3. وتساعد هذه الدهون الصحية على مكافحة الأمراض مثل أمراض القلب والسرطان. ويساعد الأوميغا-3 في خفض البروتين الدهني منخفض الكثافة أو الكوليسترول المنخفض الكثافة، وهو من مركبات الكوليسترول الضارة، ويرفع من نسبة البروتين الدهني مرتفع الكثافة أو الكوليسترول المرتفع الكثافة، وهو من مركبات الكوليسترول المفيدة.

من الأفضل تناول الأسماك مرتين أسبوعيًا لتحصل على فوائده. ومن الأسماك الأغنى بمحتوى الأوميغا-3 تونة البكور والرنجة والماكريل وتراوت قوس القزح والسالمون. سمك السالمون المشوي مع قشرة الأعشاب أو سمك السلمون المرقط مشوي من الطرق الشهية لتناول السمك في نظامك الغذائي.

15. زيت الزيتون

15 مل من زيت الزيتون = أقل من 1 ملجم صوديوم، أقل من 1 ملجم بوتاسيوم، 0 ملجم فوسفور

ويعتبر زيت الزيتون مصدرًا رائعًا لحمض الأولييك، وهو من الأحماض الدهنية المضادة للالتهاب. ويحمي الدهن أحادي الإشباع في زيت الزيتون من التأكسد. ويعتبر زيت الزيتون غنيًا بالبوليفينولات ومركبات مضادة للأكسدة التي تمنع الالتهاب والتأكسد. ويحتوي زيت الزيتون البكر أو البكر من الدرجة الأولى على نسبة أعلى من مضادات الأكسدة.

ستخدم زيت الزيتون لصنع تتبيلة السلطة أو في الطهي أو لتغميسة الخبز أو لتتبيل الخضروات. يمكنك أيضًا الاستمتاع بزيت الزيتون في سلطة الدجاج البرتقال وسلطة كسكس .


تحدث مع اخصائي التغذية الخاص بمرضى الكلى حول إدخال هذه الأطعمة الـ15 المثلى للنظام الغذائي للكلى في خطة تناول الغذاء الصحية. تذكر أن هذه الأطعمة صحية للجميع - بما في ذلك أفراد أسرتك وأصدقاؤك غير المصابين بأمراض الكلى أو لا يعالجون بغسيل الكلى. وعندما تحشو دجاجتك بأطعمة صحية شهية صديقة للكلى، سيتحسن نظامك الغذائي للكلى. تعرف على المزيد حول الوصفات الصديقة للكلى والتي تتضمن هذه الأطعمة الرائعة على موقع DaVita..

Back to Top